>> العلاج غير الجراحي أعطاني حياة طبيعية

سرطان القولون، علاج سرطان القولون، مستشفى جوانزو الحديث للسرطان

المريض ليو مياو دا من إندونيسيا، وأصيب بالإسهال فجأة في عيد الربيع لعام 2007، ويخرج الدم الأحمر الداكن والمخاط مع البراز، فذهب إلى البلاد المجاورة لتلقي العلاج. وأظهرت نتائج التصوير الإشعاعي أن مساحة كبيرة حول المستقيم قد تقرحت، والغدد الليمفاوية في الدقاق الأيمن تضخمت، وتمّ تشخيص إصابته بسرطان القولون المستقيم بعد خزعة كتلة المستقيم، واقترح الطبيب عليه باستئصال فتحة الشرج، لكن ذلك يعني أنه سيعيش حياته الباقية مع فتحة الشرج الاصطناعي. فرفض اقتراح الطبيب وهو يعتقد أن هذا ليس أفضل طرق العلاج.

وبعد الرجوع إلى البيت لم تتحسن حالات وجود الدم في البراز، بل اشتدت ووصل البراز غير المشكل إلى سبع أو ثماني مرات لكل يوم، ولونه أحمر داكن.

بالصدفة عرف ليو مياو دا أن مستشفى جوانزو الحديث للسرطان يتمتع بتكنولوجيا العلاج المستهدف المينيملي الذي يستطيع علاج مرضه بدون العملية الجراحية مع أن يمكن تحقيق نفس فعالية العلاج الجراحي. وهذا أشعل نار الأمل في قلبه. وفي مايو 2007م جاء إلى مستشفى جوانزو الحديث للسرطان.

نظرا لرفض ليو مياو دا للعملية الجراحية قام خبراء المستشفى بالاستشارة الطبية ووضعوا له خطة العلاج المناعي البيولوجي مع العلاج التداخلي.

منذ 13 مايو 2007م بدأ ليو مياو دا يتلقى العلاج التداخلي، وبعد ثلاث مراحل علاجية اختفى الورم تقريبا، وتخففت حالة خروج الدم مع البراز وغيرها من الأعراض. وفي نفس الوقت تلقى العلاج المناعي البيولوجي والتكييف بالأعشاب الصينية التقليدية، وبدأت حالته تتحسن باستمرار. وبعد انتهاء ست مراحل للعلاج التداخلي وضع الطبيب له خطة العلاج الإشعاعي الجزئي لإكمال وتعزيز فعالية العلاج، وبدأ تنفيذ الخطة في أغسطس من نفس العام. واختفت أعراض خروج الدم مع البراز بعد العلاج. و في مارس 2008م رجع ليو مياو دا إلى المستشفى للفحص، وبعد فحص شامل تأكد من عدم تكرار الورم. وذهب إلى المستشفى الذي قام له بالفحص الأول وهو متأثر جدا، وأخذ الطبيب الذي كان يقترح عليه بالعملية الجراحية نتيجة التصوير الإشعاعي في يده وفاجأه أنه لم يجد أي خلية سرطانية فيها.

والآن قد مضت تسع سنوات، ويتمتع ليو مياو دا البالغ 75 سنة من العمر بالصحة الجيدة ويعيش الحياة الطبيعية، ولم يتكرر سرطان القولون، ويأتي إلى مستشفى جوانزو الحديث للسرطان كل سنة للفحص.

قال ليو مياو دا:" إن مستشفى جوانزو الحديث للسرطان أفضل مستشفى لعلاج الأورام السرطانية وحقّقنا هنا أحلام استعادة الصحة والبقاء على قيد الحياة. وأضاف:" رغم أنني معجبة بتكنولوجيا المستشفى في البداية لكن في الحقيقة أثارني شعور الأطباء بالمسؤولية وصبرهم مع المرضى وحماسة الممرضات ودقتهنّ، هم أطباء طيبون لطفاء لم أر مثلهم في حياتي من قبل." وتأثر ليو مياو دا عندما يتذكر أيام العلاج في المستشفى. لأنّ هذه أول مرة ليتلقى العلاج في المستشفى الصيني كان مليئا بالشكوك وكان يلقي أسئلة كثيرة على الطبيب، وأحيانا يكرّر نفس السؤال مرات، لكن الطبيبة خو يينغ تجيب عن أسئلته بكل صبر والابتسام اللطيف دائما متعلق على وجهها. قال ليو مياو دا:" كلما شعرت بقلق وضيق تكلم الأطباء أو الممرضات معي بكل صبر وهم يحاولون التسلية لي، مما يجعلني مريحا مسرورا دائما، لأن المريض أكثر احتياجا إلى التشجيع والتسلية من العلاج. وأرى أن مستشفى جوانزو الحديث للسرطان ممتاز جدا في هذه الأشياء."