>> جان كان لديها سرطان الثدي من المرحلة الرابعة و تخلصة منة.

-سرطان الثدي علاج سرطان الثدي. فحوصات سرطان الثدي في مستشفى قوانجو.

أتت من الفلبين و تعمل مدرسة . و في عام 2008 لحظت ان الثدي الايمن يزداد حجمة مع رأس الثدي .ولكن لم تشعر بأي تعب أو إلم في الجسم لهذا لاتقبل العلاج . و في عام 2014 بعد أجراء الفحوصات إلشاملة للجسم وجدو كتلة كبيرة في الثدي الايمن.

في عام 2013 بعد أتخاذ الخزعة تبين إنة سرطان من الثدي و عند أخبارها متفاجئة .و الاطباء في الفلبين قررو إستئصال الثدي بأكملة ,و بسبب خوفها لفقد الثدي ,لذالك بحث زوجها عن طرق للعلاج في الفلبين و تبين معه إن العلاج في الفلبين هو (الجراحة .العلاج الشعاعي .العلاج الكيمائي).

وباصدفة اثناء البحثه عن طرق جديدة للعلاج وجد مستشفى قوانجو الحديث عندة أطرق الجديدة للعلاج منها العلاج التجميد ,علاج التدخلي ,وغيرها من طرق العلاج المناسبة لزوجة جان .لان العلاجات من دون جراحة و اثارها السلبية على الجسم قليلة جداً لهاذا قررت جان ان تأتي الى هنا لتتخذ العلاج .

وفي عام 5/2015 وهي المرة الاولى التي جاءت فيها الى مستشفى قوانجو الحديث لسرطان .إجرءت لها الفحوصات الدقيقة و تبين أنه سرطان الثدي في المرحله 4 و عقد الليمفاوية . وبعد ماعرفة بهاذا كان القلق و التوتر يسيطر عليها ولكن زوجها كان برفقتها وأعطائها معنويات عالية ودافع قوي . و تقبلت أول علاج (علاج التدخلي ).

-سرطان الثدي علاج سرطان الثدي. فحوصات سرطان الثدي في مستشفى قوانجو.

العلاج التدخلي يعطى من خلال ثقب موجه داخل الورم . يقوم الورم بالنكماش أو يختفي .

مقارنة مع العلاج الكيمائي التقليدي ,العلاج التدخلي المباشر لحقن الورم و أظرارة القليلة .ولادوية المضادة للسرطان وتركيزها العالي و الفعال من العلاج الكيمائي التقليدي.

وبعد الانتها من العلاج التدخلي . جان تقول أن العلاج التدخلي لم يكن مخيف إثناء العلاج و بدون شعور للإلم بشكل كبير . سيكون هناك ألم بسيط . وبعد إعطائها أنوع اثاني من العلاج وهو التجميد .علاج التجميد هو عباره عن غاز الارجون و الهيليوم عباره تبادل ما بين الحار و البارد. و اعطاء علاج التجميد بادرجة حراره من خفظة جداً ثم اعطائها غاز الهيليوم .لتسخين الورم و بتالي تندمر الخلاياء السرطانية ثم تموت. بعد تدخل أقل من 6 مرات و مره واحدة تجميد و دمج العلاج الشعاعي الخلاياء السرطانية فقدة النشاط . جان هي الان في حالة صحية جيدة ورجعة للفلبين و الى وظيفتها التعليم . بعد ذالك بعامين ذهبة الى مستشفى قوانجو الحيث لسرطان و الكشف مرة أخرى على اللجسم و لم يجدو إثر لوجود أسرطان .