>> وو تشيو هاو: العلاج التداخلي يساعدني على مكافحة سرطان البلعوم الأنفي في المرحلة الرابعة.

وو تشيو هاو: العالم لا يمكن التنبؤ بها، نحن لا نعرف أبدا ماذا سيحدث غدا. لذلك لا يمكننا أن نيأس عند الإصابة بالسرطان. على الأقل لدينا فرصة للعلاج. يجب علينا أن نواجه السرطان ونسرع في إلى العلاج بدون تأخير.

مستشفى جوانزو الحديث للسرطان، سرطان البلعوم الأنفي، علاج سرطان البلعوم الأنفي، تلقي العلاج في الصين، العلاج التداخلي

وو تشيو هاو في السنة 46 من عمره جاء من كوالالمبور، ماليزيا. في سبتمبر 2015م، وجد كتلة ورمية بحجم 4 سم في عنقه، وظنّ أنها بسبب الحرارة لأنه لم يشعر بأي أعراض في البداية. لكن عندما وجد أن شرب الشاي البارد لا ينفع، قرر زيارة الطبيب للفحص. وأظهرت نتيجة التحليل في مستشفى بلدته كتلة على الجانب الأيمن من البلعوم الأنفي، وتمّ تشخيص سرطان البلعوم الأنفي في مرحلته الثالثة. وكان لديه ثلاثة أولاد، وفي أكتوبر ستنجب زوجته رابعا. لكن السرطان المفاجئ كسر هدوء حياته السعيدة.

على الرغم من الحزن، لكن وو تشيو هاو سرعان قَبِلَ حقيقة الإصابة بالسرطان. كان يطمئن زوجته وعائلته متفائلا. وقال لزوجته: اطمئني، لا تخافي عليّ، نواجه السرطان بشجاعة. وتعهّد لها أن يتلقى العلاج ويعيش ويربي الأولاد معها، كما قال لنفسه إن الأولاد صغار، لا يمكنني أن أترك زوجتي تتحمل هذا العبء، لازم أن أتلقى العلاج وأتعافى.

وبدأ وو تشيو هوا يبحث عن طريق علاج سرطان البلعوم الأنفي. وكان يقترح الأطباء عليه بالعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، لكن رفض، لأنه يعرف أنهما قد لا ينفعان. وهو يريد وجود العلاج الأكثر فعالية. أخيرا عرّفه صديقه مستشفى جوانزو الحديث للسرطان، ثم اتجه إلى مكتب المستشفى في كوالالمبور لمعرفة تفاصيل العلاج. وشرح له الأستاذ بنغ شياو تشي من مستشفى جوانزو الحديث للسرطان أحوال المرض وخطة العلاج على حسب تقارير الفحص والتحليل. أشار الأستاذ بنغ إلى أن سرطان البلعوم الأنفي معروف أيضا بسرطان قوانغدونغ، شائع في الصين. ومستشفى جوانزو الحديث للسرطان يتمتع بتجارب غنية والتكنولوجيا المتطورة في علاج هذا السرطان. وبعد الاستشارة أصبح وو تشيو هوا يثق بمستشفى جوانزو الحديث للسرطان، وقرّر أن يسافر إلى الصين لتلقي العلاج. وكان أهله وأصدقائه يوافقون ويدعمونه على هذا القرار.

مستشفى جوانزو الحديث للسرطان، سرطان البلعوم الأنفي، علاج سرطان البلعوم الأنفي، تلقي العلاج في الصين، العلاج التداخلي

عند دخوله في المستشفى قد وصل الورم إلى المرحلة الرابعة، ووضع فريق الأطباء في المستشفى له خطة العلاج الخاصة على حسب أحوال مرضه. والعلاج التداخلي يجري بتوجيه من مرافق التصوير والصكوك، لفتح الجرحة الصغيرة بحجم 1-2 ملم، ثم إدخال القسطرة والسلك وغيرهما من الأجهزة الدقيقة إلى مكان الورم، ثم صبّ الأدوية المضادة للورم في داخل الورم، وإجراء انسداد الأوعية الدموية في الورم لقتل الورم السرطاني بسبب فقدان إمدادات الدم، في حين أنّ الأدوية تلعب دورا في تخفيف المرض والعلاج الكيميائي الجزئي. والعلاج التداخلي يتميز بألم خفيف وفعالية جيدة وقلة الآثار الجانبية. وذكر وو تشيو هوا أنه لم يقلق عندما يتلقى العلاج التداخلي لأول مرة، وكان على ثقة بالعلاج. وثبت أن مستشفى جوانزو الحديث للسرطان لم يخيب أمل وو تشيو هوا، وقلّ حجم الورم من 4 إلى 1 سم بعد العلاج التداخلي الأول. ولم تظهر الآثار الجانبية من القيء والألم وفقدان الشعر إلا قلة الشهية. وقال وو تشيو هوا إنّ العلاج أكثر سهولة مما كان يتوقع من قبل، وأعجبه العلاج التداخلي الذي يتميز بالفعالية العالية وقلة الآثار الجانبية. والآن قد اختفى الورم وتعود حياته تدريجيا إلى وضعها الطبيعي.

مستشفى جوانزو الحديث للسرطان، سرطان البلعوم الأنفي، علاج سرطان البلعوم الأنفي، تلقي العلاج في الصين، العلاج التداخلي

وأشار وو تشيو هوا أن خدمة المستشفى ممتازة جدا، وهو يقدم خدمة الاستقبال في المطار لتسهيل السفر للمرضى. وأثناء العلاج كان ينظم المستشفى أنشطة مختلفة في كل أسبوع، مثل جولة يوم واحد في جوانزو والتمتع بالزهور والتجول في الأسواق. وكان تلقي العلاج في المستشفى مرناً وحريّا وأطعمة المستشفى لذيذة أيضا. ومن حسن حظه أنه شاهد نزول الثلج في جوانزو منذ مائة سنة في فصل الشتاء. وقال إنه محظوظ جدا، وكان عملية العلاج تسير بشكل جيد، وقدّم شكرا للمستشفى.

كما ذكر وو تشيو هوا للمرضى الآخرين تجاربه في مكافحة السرطان. وقال:" العالم لا يمكن التنبؤ بها، نحن لا نعرف أبدا ماذا سيحدث غدا. لذلك لا يمكننا أن نيأس عند الإصابة بالسرطان. على الأقل لدينا فرصة للعلاج. يجب علينا أن نواجه السرطان ونسرع في إلى العلاج بدون تأخير." وذكر أنّه بعد إصابته بالسرطان عرف أنّ الأهم شئيا في الحياة هو أهلك وأسرتك، ويجب أن يضاعف رعايتهم ويشكرهم على اهتمامهم ومساعدتهم في أيام مرضه.