>> علاج سرطان الأنسجة الناعمة

أورام الأنسجة الرخوة وعلاجها

إن أورام الأنسجة الرخوة شائعة الحدوث وتختلف مسبباتها وأنواعها، بل تتشابه مبادئ العلاج. فيما يلي نقدم لكم بعض الطرق العلاجية الهامة.

العملية الجراحية

1. العملية الجراحية الجذرية: يتم استئصال كل الأورام والأنسجة السليمة المحيطة بها. في هذه العملية يُضطر المريض لترك بعض الأنسجة السليمة والبشرة والعضلات لضمان نتيجة العلاج. 2. العملية المبسطة. 3. بتر بعض أطراف الجسم.

العلاج الإشعاعي

كما ذكرنا قبل قليل، إن العملية الجراحية الجذرية قد تسبب الاختلال الوظيفي، مثل بتر بعض الأطراف وقطع بعض المفاصل، فنقترح التكامل بين العملية والعلاج الإشعاعي الذي يتلقاه المريض بعد العملية. إن العلاج الإشعاعي يساهم في السيطرة على الجذور السرطانية الباقية حتى إزالتها، على الرغم أنه لم يكن نافعا للأورام الكبيرة.

العلاج الكيميائي

1. العلاج الكيميائي قبل تلقي العملية الجراحية: هذه الطريقة العلاجية تُستعمل لمواجهة الأورام الخطيرة النامية في الأنسجة الرخوة، مما يقلصها ويزيد نسبة الاستئصال ويخلّص المريض من فقدان أطراف جسمه.

2. العلاج الكيميائي قبل تلقي العملية الجراحية: يعد استعمال الأدوية الكيميائية في العملية طريقة متميزة لمواجهة الأورام الخبيثة في كثير من التجارب السريرية. أثناء علاج سرقوم الأنسجة الرخوة الخطير من اللازم إجراء العلاج الكيميائي فور انتهاء العملية من أجل التقليل من احتمالات الانبثاث ورفع نسبة البقاء.

علاج مينيملي الجيني

يلجأ الأطباء إلى علاج مينيملي الجيني لتحديد مواضع الأورام الخبيثة (قد تكون جزيئات البروتين أو القطع الجينية) وتركيب الأدوية الشافية المناسبة التي سيتم إدخالها إلى جسم الإنسان وتتفاعل مع مواضع نمو الأورام من أجل قتل الخلايا السرطانية والحفاظ على سلامة الأنسجة والخلايا المتجاورة. بخلاصة القول، إن هذه الطريقة العلاجية تصوّب الأدوية إلى مواضع نمو الأورام أو الجينات السرطانية، ثم تقضي عليها. أهم شيء لهذه التقنية هو إيجاد نقاط الإصابة الدقيقة (مثل البروتين والخميرة) قبل نمو وانتشار الخلايا السرطانية.

يوصيكم خبراء مستشفى قوانغتشو الحديث لبحث الأورام بخيار أنسب خطة علاجية حسب وضعكم الصحي، من أجل الارتقاء بجودة الحياة وإطالة مدة البقاء.