>> تشن يان لي: مع العلاج التدخلي ل3 عقود

 تشخيص الأورام، علاج الأورام، مستشفى قوانغتشو الحديث لبحث الأورام

  الدكتور تشن يان لي تخرج من كلية العلاج السريري التابع لمعهد الطب بباوتو حاصلا على بكالوريوس، كان يعمل في أقسام الأمراض الجراحية، التشخيص التصوير الطبي والعلاج التدخلي على التوالي. كان مشرف الباحثين ورائدا علميا في عديد من المستشفيات المشهورة. يظل يعمل على تطوير العلاج التدخلي وإجراء الدراسات بشأنه، وهو من أول الخبراء الذين قاموا بالعلاج التدخلي في الصين.

  إن الدكتور تشن ماهر في علاج الأورام الخبيثة المتنوعة، احتشاء المريء والقولون والمرارة، ضيق الحالب والقصبة الهوائية وغيرها من المضاعفات عن طريق العلاج الكيميائي مع حقن الشرايين وحشو الشرايين. كما يحمل آراء خاصة في مجال علاج الأورام الخبيثة بتقنية مينيملي، مثل إرشاد السائل من جلد القناة الصفراوية وجلد الحالب، زرع الداعم في المريء، القولون، المرارة، الأوعية الدموية للدماغ، القصبة الهوائية.

  في العقود الثلاثة الماضية التي من خلالها عمل على إجراء الأبحاث العلمية والعلاج التدخلي كان يبذل كل جهده في الدراسة الشاقة بدافع ولوعه بالطب ومسؤولية الطبيب مصمما على إفناء كل عمره لقضية الطب. بفضل خبرته الوافرة في هذا المجال تكللت دراسته في سرطان الكبد، أورام الأوعية الدموية للكبد، أورام الرحم والتهاب البنكرياس بالنجاح، بحيث أجرى عديدا من الأبحاث على مستوى المقاطعة ونشر كثيرا من المقالات العلمية في أهم الجرائد العلمية وحضر المؤتمرات العلمية الكبرى على مستوى الوطن. مما يجدر بالذكر أن منجزاته في علاج أورام الأوعية الدموية للكبد بتقنية العلاج التدخلي أكسبته جائزة التقدم التكنولوجي.

  يرى أن العلاج التدخلي مثل العلوم الأخرى يتطلب الدقة والصبر والمثابرة، فعلى الطبيب أن يتعامل مع العمليات برباطة الجأش والدقة البالغة حتى يحقق كل أهدافه وتطلعات المرضى. أما تكتيك إدارة الفريق، فيظل يديره بصرامة، إذ يعظ كل فرد بالتأمل والدقة. إنه يولي الاهتمام الكبير بفريقه الذي يعمل فيه الأطباء الشباب. في السنوات الـ6 الماضية قد أصبح فريقا يسود فيه جو المساواة والدقة والصرامة والتضامن.

  كلما استعرض العقود الثلاثة الماضية روى علينا تجارب إنقاذ الأرواح من الموت، إلا أنها قد أصبحت مبهمة مع مرور الزمان. الماضي قد مضى وسيكون للدكتور تشن وفريقه كثير من العمل في المستقبل، لكنه لن ينسى هدفهم المشترك مساعيهم لخلق المستقبل الأفضل لمستشفى قوانغتشو الحديث لبحث الأورام!